Ads by google

اذكر الله وصلي على النبي محمد عليه افضل الصلاه والسلام


ما هو مستقبل العملات الرقمية وتأثيره على البيئة؟

0

 تعرف على مستقبل العملات الرقمية وتأثيرها على البيئة وتعريفها وتاريخها منذ بداية نشأتها وأكثر من هذا أيضًا من معلومات أساسية خاصة بهذه العملة ستجدها بشكل واضح في هذا الموضوع.

مستقبل العملات الرقمية

باختصار شديد إن مستقبل العملات الرقمية وتأثيره على البيئة واضحًا إلى حد كبير.

فإن كنت لا تعلم في الأساس ما هي العملات الرقمية، عليك أن تعلم بكل بساطة أنها عبارة عن عملات افتراضية بمعنى أنك لن تستطيع رؤية أو لمس هذه العملة بيدك.

فهي باختصار شديد بمثابة رموز وأرقام يتم ملاحظة وجودها على شاشة الحاسب الآلي.

فبالطبع جميع العملات الافتراضية يكون لها إشارة أو رمز مخصص.

لكن يبقى السؤال الأهم في هذه الحالة: هل عدم رؤية العملة أو لمسها دليل عن أنها لا تؤثر على البيئة بأي صورة ممكنة؟

الإجابة على هذا السؤال هي: لا حيث أن العملات المشفرة استطاعت أن تحصل على انتشارًا واسعًا وشهرة بالغة في أغلب دول العالم.

وهذا ينطبق على عملة البيتكوين BTC بالأخص.

هذا الانتشار احتلته هذه العملات تحديدًا بعد قيام عدد من كبار المستثمرين بتداولها.

وكان على رأس هؤلاء المستثمرين المستثمر الكبير إيلون ماسكElon Musk .

فالجدير بالذكر أن إيلون ماسك قام بترويج العملة في شهر شباط/فبراير بالإضافة إلى أنه استثمر بها مبلغ 1.5 مليار دولارًا.

فتنفيذ هذا الأمر شجع الكثير من الناس على الإقبال على شراء العملة رغبة منهما في الحصول على الربح.

وبالرغم من هذا النجاح المرموق لهذه العملة إلا أن هناك عاصفة واجهت هذه العملات وأثرت عليها سلبيًا.

هذا قد تم بعد أن قام إيلون ماسك بالتعليق بشأن العملات الرقمية فقد أعلن عن: قبول هذه العملات الافتراضية واعتمادها كأسلوب لسد ثمن سيارات تسلا نظرًا لمخاوف محيطة كانت ترتبط بعوامل مناخية.

كما فرضت الصين أيضًا عدد من القيود الحديثة للاستخدام العملات الافتراضية أيضًا.

تعريف العملات الرقمية

العملات الرقمية عبارة عن أصول رقمية صممت في الأساس لكي تعمل كوسيلة تبادل.

فقد خزنت داخل دفتر أستاذ يوجد في صورة قاعدة محوسبة للبيانات الخاصة بالسجلات الملكية للعملات الفردية وذلك بالاعتماد على التشفير القوي، لعديد من الأسباب:

تأمين السجلات الخاصة بالمعاملات

التحكم في عمل عملات معدنية إضافية

التحقق من نقل الملكية الخاصة بالعملات

العملات الرقمية في الأغلب لا تتواجد في صورة مادية كالنقود الورقية كما أنها لا تصدر بواسطة سلطة مركزية على الأغلب أيضًا.

فالعملات الرقمية تقوم باستخدام التحكم اللامركزي كبديل لعملة البنك المركزي الرقمية CBDC.

فتعتبر العملات المشفرة عملات مركزية حين يتم إنشاء العملة قبل أن تصدر أو عند سكها أو إذا أصدرت بواسطة مصدرًا واحدًا فقط.

والجدير بالذكر أن العملة الافتراضية حين تنفذ مع تحكم لا مركزيًا يلاحظ أن كل عملة من العملات المشفرة تعمل عبر تكنولوجيا دفتر الأستاذ الموزع.

وفي الأغلب تتمثل في تكنولوجيا البلوك تشين التي هي عبارة عن قاعدة عامة للبيانات لتنفيذ المعاملات المالية.

ومن المعروف أنه عملة البيتكوين هي العملة المشفرة اللامركزية الأولى من نوعها.

فهي أصدرت كنظام مفتوح المصدر للمرة الأولى على الإطلاق سنة 2009م.

فمنذ أن أصدرت عملة البيتكوين أنشأت عملات رقمية كثيرة غيرها.

 وبالرغم من شهود هذا إلا أن عملة البيتكوين استمرت في أن تكون ذات القيمة الأكبر من حيث الأهمية والسعر بالإضافة لقوة المشروع المستندة إليه أيضًا.

مستقبل العملات الرقمية وتاريخها

أصل بداية العملات الرقمية عادت إلى فترة الثمانينات من القرن السابق تحديدًا في سنة 1983م أي منذ أكثر من 35 عام.

وبالطبع هذه تعتبر فترة بعيدة كل البعد عن فترة ظهور العملة الرقمية الأبرز على الإطلاق وذات القيمة الأكبر في سوق العملات الافتراضية بصفة عامة وهي عملة البيتكوين BTC.

ومن الجدير بالذكر ان أول ظهور للبيتكوين BTC كان في سنة 2009م.

وكانت في ذلك الوقت لا تقدر عملة البيتكوين ببضعة سنتات قليلة فقط لا غير.

ففي بدايتها قام أحد الأفراد بشراء 2 قطعة بيتزا مقابل قيامه بدفع 10 آلاف وحدة بيتكوين.

فعشرة آلاف وحدة بيتكوين فعليًا تساوي مئات الملايين من الدولارات وتعد قطعتي البيتزا تلك هي أغلي قطعتي بيتزا في العالم.

أما في سنة 1983، فقد قام ديفيد تشوم عالم التشفير الأمريكي بابتكار إحدى العملات الإلكترونية المشفرة المجهولة والتي أطلق عليها في ذلك الوقت اسم eCash.

وفي سنة 1995م، نفذ ديفيد تشوم عبر Digicash صورة أولية مبكرة للمدفوعات الإلكترونية المشفرة التي تحتاج إلى برنامج مستخدم.

وقد قام بذلك بغرض أن يتم سحب أي ملاحظات من البنك مع تعدين عدد من المفاتيح المشفرة المخصصة قبل أن ترسل للمستلم.

وبالطبع تنفيذ ذلك أدى إلى عدم استطاعتهم لطرح وسيلة تمكنهم من مراقبة العملة الرقمية بواسطة الحكومة أو أي طرفًا ثالثًا أو أي مصدر.

عام 1996 في عالم العملات الرقمية

تم وصف نظام العملات المشفرة في ورقة جاءت بعنوان “كيفية عمل سك: تشفير النقد الإلكتروني المجهول” بواسطة وكالة الأمن القومي ونشرت هذه الصفحة في البداية مع قائمة بريدية خاصة بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا.

وبعد مرور عامًا على ذلك نشرت مرة أخرى في The American Law Review.

والعام الذي يليهما أي تحديدًا سنة 1998 قام Wei Dai بنشر وصف خاص بـ b-money، ليصفه عن أنه عبارة عن نظامًا إلكترونيًا نقديًا موزعًا بصورة مجهولة الهوية.

Leave A Reply

Your email address will not be published.

Ads by google



التصميم والبرمجة بواسطة DevoZon